18 February 2014

BOOK REVIEW : كتاب ” عـبـث “ للمؤلف أحمد الحيدر


في هذا الكتاب
مجموعة من القصص القصيرة.. بعضها ((لابسة)) كعب!
مجموعة من الاختراعات والابتكارات المفيدة.. لكن ليس بالنسبة إلينا!
مجموعة من المقالات العبثية.. البعيدة عن السياسة والنقد.. لأني ((خوش ولد))
ومجموعة من ((التغريدات)) الإنسانية.. التي تبحث عمن ((يرتوتها)) حتى لا تصبح عانسا!
هيا بنا نعبث!
” أحمد الحيدر “













بسم الله الرحمن الرحيم 
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

مسائكم / صباحكم

[ سُكرّ ]




كـ بداية اول تدوينة عن  الكـتـب  حبيت اتكلم عن هالكتاب الخفيف 
طبعا اعتبرته كتاب خفيف لطيف لأني انتهيت منو خلال 3 ساعات فقط بينهم فترة راحة 
يعني ماعرف ليه خلصت بالفترة هذه و كانت سابقة ليا ان انتهي من كتاب بسرعة
ممكن بسبب الملل وقتها 
او التهرب من التزاماتي الدراسية > الصراحة حلوة  (":



الكتاب لأختي يعني ماتستهويني كثير هالانواع  بصراحة
لكن من باب الملل فتحت الكتاب عشان اعرف ايش محتوى خصوصاً لما عرفت
 ان تم طباعة الكتاب للمره الثامنة !
و لما بديت القراءة اندمجت اكثر بدون ما احس لحد ما ختمت الكتاب خلال ساعات قليلة
مع ان الكتاب ما كان يحتوي على فهرس فـ هذه الشيء غريب عليا
 لأن من عادتي احب اقرأ الفهرس اول بأي كتاب جديد 
لكن اتوقع بسبب فكرة الكتاب ان ” عبثي فـما حسيت انو شيء سلبي و الزامي من وجهة نظري .






 معلومات عن الكتاب :


اسم الكتاب :  عــبــث
المؤلف :  أحمد عبد الحميد الحيدر .
تصنيف الكتاب : اجتماعي ساخر .
عدد الصفحات :  167 صفحة ” بدون الصفحات الفارغة آخر الكتاب  .
صُدر الكتاب : عام 2012 .


الكتاب يجمع بين  قصص قصيرة , تغريدات , حوارات , رسائل للمخترعين
مع إضافة نبذة بسيطة لهم .
 أسلوب الكتابة ساخرة و مرتبطة بمجتمعاتنا الخليجية  و يعتبر الكتاب
 بسيط و مسلي نسبة لرأي اغلبية من قراءة .


- رابط الكتاب في  goodreads  :







 رأيي و تقييمي للكتاب :


إيجابيات الكتاب : حبيت خفة الدم بالمحتوى وخصوصا الحوارات 
و إضافة بعض التغريدات  الرسائل للمخترعين  , طريقة تنسيق الكتاب جميلة و مرتبة  
, ترك صفحات فارغة باخر الكتاب لحرية التدوين للقارئ و اشوف هذه ميزة حلوة .

سلبيات الكتاب : الخط المستخدم بالكتاب حسيت مو مناسب للقراءة 
, كـ معلومات استفدتها لاء يعتبر شيء للمتعه و الضحك فقط .

في النهاية تقييمي من 5 للكتاب هو 5\3 ) .







 إقتباسات من كتاب عبث :





السيد / بيل لينوس الأصغر المحترم
تحية طيبة وبعد ..
اسمك يذكرني بالمحاربين القدامى .. 
جماعة قيصر و اختراعك للأقفال أمر جيد ..
لكن كثيرا منا يتلبس عليه الأمر .. 
فيركّبة فوق رأسة ..
و يكون (( مخّه مقفل ))..
إنه خطؤك .. سامحك الله ..
وبئس ماعبث !



عندما يكون الحضور حشدا من السكارى ..

فلابد أن يصفقوا للراقصة بعد أن تلقي خطابا عن الشرف !






السيد / إسحاق سنجر المحترم
تحية طيبة وبعد ..
عندما اخترعت ماكينة الخياطة للملابس..
ألم تفكر بكم الدعوات التي سيطلقها لك الأزواج بسبب مثل هذا الاختراع العظيم؟
ألم تفكر..طوط طوط طوط ..
يبدو أن إحدهن عبثت بجهاز الإرسال عندي فانقطعت الرسالة..
سامحها..عفوا سامحك الله!
وبئس ماعبث!





يقودنا الإحباط تدريجيا نحو اللامبالاة..

ويقودنا اليأس تدريجيا نحو التوقف عن المحاولة 




السيد / صادق قاسم المحترم 
عندما فكرت بالاتجاه إلى طريق العلم و الاختراعات..
ألم تفكر بأن ماتفعله أمر غير مهم 
بالنسبة إلى الكثيرين في وطننا العربي ؟ 
ألم تفكر بأن ماتفعله قد ينفع البشرية جمعاء .. وهو ما لانقبل به ؟ 
ألم تفكر بأن الاتجاه إلى (( الهشّك بشّك )) أفضل و أربح 
و أجدى بكثير لك شخصيا؟  
ألم تلاحظ أن قلّة من الناس يقدرون دور أمثالك.. 
بينما الملايين يصفقون لـ((....))
بئس ماعبثت !








The End

     





Share:
Post a Comment
Blog Design Created by pipdig